عن الشركة

مركز الفن للجميع

مركز الفن للجميع..خطوة إلى الأمام لرؤية واضحة

مركز الفن للجميع (فلج) ليست فكرة طارئة منقطعة عما قبلها.. وليست عملاً محدوداً معزولاً عن محيطه منكفئاً على ذاته.. الفن للجميع ممارسة حقيقية وواقعية تمتد جذورها عميقة إلى مرحلة مبكرة من عملنا منذ أن أدركنا أن الفن بكل أشكاله وصوره ليس حكراً على أحد، وأن الفن لغة عالمية يسمعها الأصم بعينيه وخلجات قلبه، ويقرأها الكفيف برهافة إحساسه ولمس أصابعه، ويحلق بها ذو الإعاقة الحركية عالياً بقوة إرادته وتوثب روحه، ويعبر بها ذو الإعاقة الذهنية بطلاقة وعفوية عما عجز عنه اللسان والفِكَر.

مركز الفن للجميع امتداد للبدايات وتطوير لها.. اقتراب والتصاق أقوى بالمبدعين مهما تنوعت تخصصاتهم وتفردت مجالاتهم..

كانت البداية حالمة وواعدة ضمن تظاهرة بينالي الشارقة الأول من نوعه الذي أقيم في أبريل 1993 ومعرض الفن الخاص جداً الذي أقيم ضمن بينالي الشارقة الثاني (أبريل 1995 ) بمشاركة فنانين مبدعين من ذوي الإعاقة من الإمارات وعدة بلدان خليجية وعربية، تلتها مكرمة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة حفظه الله في أكتوبر 1995 بتدشين مقر جماعة الإمارات للفن الخاص بالشارقة..

وكانت الأهداف طموحة.. تنمية الذوق الفني ونشر الثقافة بين الأشخاص ذوي الإعاقة،.. زيادة وعي المجتمع واهتمامه بالتنشئة الفنية والثقافية ودورها في تأهيل الأشخاص ذوي الإعاقة وتمكينهم من التعبير عن أنفسهم من خلال المشاركة في الأنشطة الفنية، وتوفير تكافؤ الفرص بين الأشخاص ذوي الإعاقة وغيرهم في ممارسة الأنشطة الفنية والثقافية.

… ولأن مناصرة واحتواء وتمكين الأشخاص من ذوي الإعاقة في مختلف المجالات هو في صلب رؤيتنا ورسالتنا في مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية فقد تم في ديسمبر 2010 إنشاء جماعة الإبداع الفني لتساهم في دعم عمل جماعة الإمارات للفن الخاص وتتوسع معها دائرة الاهتمام بتنمية القدرات الإبداعية للأشخاص ذوي الإعاقة في مجالات فنية أكثر تنوعاً شملت مجالات الفنون المسرحية والموسيقى إلى جانب الفنون التشكيلية… إلا أن عمل جماعة الإبداع الفني اقتصر على اكتشاف الموهوبين من ذوي الإعاقة من داخل المدينة لصقل مواهبهم وإكسابهم الثقة بأنفسهم ومساعدتهم على الاندماج في المجتمع.

إن الانطلاقة المتجددة لمركز الفن للجميع لم تكتف بالاعتماد على تجارب وخبرات مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية التي كانت أول من وظف الفن في خدمة قضايا الأشخاص ذوي الإعاقة في دولة الإمارات العربية المتحدة بل توسعت في ذلك إلى الاستفادة من الخبرات والتجارب العالمية المتقدمة في المجال فحازت بجدارة على عضوية الجماعة الدولية للفن الخاص جداً وحافظت عليها سنة بعد سنة وتم تجديدها اليوم مع VSA مركز جون كينيدي للفنون الأدائية والمنظمة الدولية للفنون والإعاقة ومقرهما في العاصمة الأمريكية واشنطن دي سي.

تنعقد الآمال اليوم مع هذه الانطلاقة المباركة لمركز الفن للجميع على تحقيق الطموحات والأهداف بأن نكون في هذه المكان ومنه صلة وصل بين مختلف الفنون والأشخاص من ذوي الإعاقة ينهل منه الجميع ويرتوي به الزرع كما الفلج الذي اخترناه اختصاراً لمسمى المركز ينقل الماء منساباً بغير عناء فينشر الخير أينما حل.

واليوم، وبعد أن تراكمت التجارب وتكاملت الخبرات من داخل المدينة وخارجها وبعد النجاحات اللافتة التي حققتها جماعة الإمارات للفن الخاص في المجال التشكيلي، والأعمال الدرامية والمسرحية المبهرة التي قدمتها جماعة الإبداع الفني.. كان لابد من بداية وانطلاقة جديدة تجمع كل هذه التجارب والخبرات وتستفيد منها من أجل إدماج الأشخاص الموهوبين والمبدعين من ذوي الإعاقة في مجالات الفنون والثقافة داخل دولة الإمارات والوطن العربي، والعمل على فكرة الفن للجميع ليس فقط كتوجه ثابت في مشاريع المركز وبرامجه بل أيضاً كبيئة مادية ومكانية ميسرة يوفرها المركز الذي منحه لنا صاحب السمو حاكم الشارقة حفظه الله وشيّد بالتعاون مع مؤسسة الشارقة للفنون بأعلى مواصفات ومعايير التصميم الشامل الذي يحقق إنسانية المكان ويتجاوب مع احتياجات جميع رواده والمستفيدين منه.

مهمتنا

نعمل معاً لتمكين المبدعين من ذوي الإعاقة من خلال توفير البيئة الملائمة وتبني المشاريع الإبداعية في كافة المجالات الفنية لتحقيق تنمية ثقافية مستدامة تتيح فرصاً حقيقية لدمج الفنانين من ذوي الإعاقة في الحراك الفني والثقافي داخل الدولة ومحيطها الإقليمي والدولي.


رؤيتنا

أن نكون مركزاً رائداً في مناصرة واحتواء وتمكين الأشخاص المبدعين من ذوي الإعاقة في مجالات الفنون والثقافة داخل دولة الإمارات والوطن العربي.


الأهداف العامة
  • تحقيق مبدأ تكافؤ الفرص بين الفنانين/الأشخاص ذوي الإعاقة وأقرانهم من غير المعاقين في ممارسة الأنشطة الفنية والثقافية.
  • تمكين ودمج المبدعين من ذوي الإعاقة في الحراك الفني والثقافي لدولة الإمارات.
  • التعاون مع المؤسسات الفنية والثقافية داخل الدولة في تقديم البرامج التدريبية والمشاريع الفنية للفنانين من ذوي الإعاقة.
  • توسيع فرص الدمج لتشمل المحيط الإقليمي والدولي مستقبلاً.

الشراكات الدولية

منذ العام 2000 انضمت جماعة الإمارات للفن الخاص بالشارقة وامتدادها مركز الفن للجميع (فلج) إلى شراكة حصرية وعضوية كاملة كممثل أوحد لدولة الإمارات العربية المتحدة في المنظمة الدولية وهى هيئة دولية تعني بشؤون الفنون والثقافة VSA للفنون و الإعاقة للأشخاص من ذوى الإعاقة وتتبع إدارياً وتنظيمياً لمركز كينيدي للفنون الأدائية في الولايات المتحدة الأمريكية، وتضم في عضويتها شركاء من 15 دولة على مستوى العالم.

فلسفة العمل

تعتمد فلسفة العمل في المركز على فكرة المشاريع الفنية والثقافية وفقاً لمنهجية الإنتاج الثقافي المحُدد بمدة (سنوي – سنوي قابل للتمديد – شهري – أو مشروع مرتبط بناتج فني محدد وفقاً لإحتياجاته التنفيذية والتقنية) لذا يتعاقد المركز مع الفنانين المحُترفين في مختلف المجالات للعمل على مشاريعه الفنية وفقاً للمدى الزمني المحدد والنتائج المطلوبة وذلك لما تحمله هذه الفلسفة من مكتسبات وايجابيات عديدة يمكن ان نرصدها فيما يلي :

  • التغلب على مشكلة ندرة الكوادر المتخصصة في مجالات معينة (كمجال العمل الفني والثقافي مع الأشخاص من ذوي الإعاقة مثلاً).
  • إدارة الموارد المالية المتاحة بفاعلية وضمان تحقيق أقصى استفادة فنية ممكنة.
  • تحقيق تنوع وتوازن في تقديم مشاريع فنية في مختلف المجالات دون التركيز على مجال فني واحد.
  • تكوين شبكات عمل واسعة وخلق فرص تعاون مستقبلية مع مؤسسات وفنانين مُستقلين.